من ينقذ موظف الصحة السابق * توفيق عون أحمد غازى* الذي ينتظر الموت بالمستشفى العام بدمنهور وقبل أن يلقى مصير خيل الحكومة ؟

 انقذوه ..ولا تهملوه.. أثابكم الله

d8b9d8a7d8a7d8acd984-112

من ينقذ موظف الصحة السابق   توفيق عون أحمد غازى  الذى أصيب فى حادث وتم تنويمه بمستشفى دمنهور العام منذ أكثر من شهر لاجراء عملية جراحية بالمفصل – ومن المفروض أنه يعالج على حساب التأمين – الا أنه وبناءاً على طلب المستشفى قام بتحويل مبلغ 10.000 ج ثم مبلغ آخر وقيمته 8.000 ج وكلما تحدد له موعد للعملية يتم تأجيلها لمرة أخرى وثالثة ورابعة .. والرجل حائر يتألم كل يوم لا يسير على قدميه وحالته تتدهور يوماً بعد يوم ولايزال يستغيث ولا أحد يجيب !

موظف الصحة ( توفيق عون أحمد غازي ) الرجل  المخلص المكافح ….  الذى كان يعمل بمكتب صحة اول دمنهور ( عمارة برغش ) … للأسف  فقد الصحة فى مستشفيات الصحة ويتعرض للموت البطئ بسبب الاهمال فى الصحةوربما يلقى المصير المحتوم الذى تلاقيه – بعد طول الخدمة   .. خيل الحكومة !

هل يتدخل الدكتور عبد الحكيم مدير مستشفى دمنهور العام وهل يتدخل الدكتور عثمان هلال وكيل وزارة الصحة بالبحيرة لرعاية واحد كان من أكفأ رجال الصحة ؟؟؟؟؟؟؟؟

أم أن القاعدة الجديدة فى المستشفيات ووزارة الصحة وباقى ادارات الدولة قد أصبحت تعامل كبار السن مثل خيل الحكومة … عندما يعجز عن الحركة .. يصبح  من الواجب اهماله أو تركه فريسة للموت البطئ وربما أحياناً … اطلاق النار عليه لتوفير سرير لمريض آخر يدفع الفيزيتا الباهظة للأطباء والمستشفيات الحكومية … قبل أن يلاقي حتفه وقبل أن يلاقي ربه ؟؟؟!!

Image may contain: 1 person, sitting, shoes and indoor

Advertisements