دعاء بيرو تكشف عن إتيكيت خاص للعيد والعيدية

عيد سعيد

كتب – اسلام عزت هلال

كشفت خبيرة الإتيكيت دعاء بيرو أن للعيدية إتيكيت خاص وان الاحتفال بالعيد له أصول وآداب لابد من الحرص على ممارستها..وأكدت أن من أهم مظاهر الاحتفال بالعيد هو العيدية التى ينتظرها الأطفال من الأقارب والأحباب ،فلا تزال العيدية تأخذ حيز الاهتمام نفس الذى كان لها قديما. .فهى فرحة للصغار وللكبار أيضا…وتقول أنه لابد ألا يتردد أحد فى تقديم العيدية حتى لو كانت رمزية فليس من المهم قيمتها المادية ولكن الأهم قيمتها المعنوية. .وتقول أيضا إنه غير مقبول استبدال عيدية الطفل النقدية بالهدية…كما أنه أهم مايميز إتيكيت تقديم العيدية للصغار يجب تجهيز العيدية قبل اللقاء. تقسيم العملات لفئات مختلفة حتى نتمكن من إعطاء الأطفال والكبار .على حسب السن وبالنسبة للعيدية التى تقدم للصغار يجب أن تكون النقود جديدة نظيفة لإضافة مزيد من البهجة ويمكن تقديمها مكونة من عدد من العملات وليس ورقة نقدية واحدة فنشعرهم بكثرتها ..أما من هم أكبر سنا فنقدمها داخل ظرف مفتوح. وفى حالة إعطاء شخص عيدية لأبنائنا وليس لديه أبناء فنردها له فى شكل هدية بعد العيد ويفضل أيضا تقديم العيدية للفقراء أو العاملين بالخدمة فى المنزل لأبنائهم ولكن بصورة لائقة غير محرجة لهم ولكن بشكل حنون. كما أنه من الجميل أن يحرص الزوج على إعطاء زوجته عيدية على حسب إمكانياته
وتستكمل حديثها وتقول أن أهم مايميز بهجة عيد الفطر المبارك تقديم الحلويات والكحك والبسكويت للضيوف وله إتيكيت خاص ..فيمكننا تقديم حلويات العيد للضيوف بوضع كل نوع بمفرده فى اطباق خاصة مزينة ووضعهم على السفرة وبجانبهم اطباق صغيرة ليأخذ الضيف مايفضله فى هذه الأطباق .ويمكننا أيضا عمل اطباق مختلفة للضيوف بها جميع الأصناف الموجودة عندنا،وهناك طريقة أخرى لتقديم حلوى العيد وهى الطريقة الشائعة والمفضلة لدى الكثيرين لما فيها من جمال وشياكة وتوفير للمكان على المائدة وهى تقديم الكحك والبسكويت والبيتى فور فى العمود الخاص أو”حمالة الكحك” ووضعها على المائدة بجانب فناجين الشاى ليأخذ الضيف منها ما يفضله
أما إتيكيت أكل هذه الحلويات فهو الأكل بإصبعين وهما السبابة والإبهام و إمساك الحلويات من الطرف وإدخالها بالفم وفى اليد اليسرى منديل ورقى أو طبق صغير تحت الفم لتجنب حدوث أى خطأ.